samer2002nr's profile page

samer2002nr

male - 30 years, Amman, Jordan
1 220 visitors

Blog / حكايه نور

Friday, 28 August 2009 at 07:20

1 حكايه نور
انا نور سأبدأ لكم من البداية في اول مغامرة جنسية لي كان
عمري عندها 16 سنه بس ولم اكن اعرف معنى الجنس اطلاقا كل
ما اعرفه ان عضو المرأة غير عضو الرجل ومرة دخلت غرفة احد
أقاربنا وجدت مجلة سكس شاهدت امرأة عارية فقط ولم أطالع
المجلة لانه جاء واخرجني من الغرفة كي لا اطلع وافضحه
المهم كان عندنا جيران زوج غير موجود دائما وزوجته وبنت
مطلقة في 19 واخرى متزوجة 21 وولد في سني واخر خمس سنين
وكانت بنت عمهم امال تجي عندهم في العطلة وهي أكبر مني
بثلاث سنوات بشرتها بيضاء ولها نهدان صغيران وفيها شبه
كبير من شريهان وكانت تلعب معنا وتفضلني على ابن عمها
وبدأت قصتي معها يوم استلامي النتيجة كنت الأول على صفي
ولما جيت بيتهم لم اجد سوى ام صديقي وامال والباقي ذهبوا
لمزرعتهم في الريف ذهبت مع امال للعب في غرفة في آخر البيت
والام كانت في دكان يشبه السوبرماركت اليوم وتفاحئت بامال
اخرجت كمية من الحلوى ونثرتها على راسي وقبلتني في خدي كان
جسمها قريب مني وأحسست بنهديها على صدري كانت ترتدي تنورة
حمراء قصيرة وتي شيرت وردي بلا اكمام وكنا واقفين فتجرأت
ووضعت يدي خلف ظهرها فقالت تريد ان نرقص هزيت راسي
بالايجاب ضحكت بغنج وقالت ماشي نرقص كالأفلام وضعت رأسها
على كتفي ولففت احدى يدي على خصرها والاخرى امسكت يدها
فكانت تفرك يدي فشعرت بنشوة غريبة ثم حضنتني بقوة فشعرت
بزبي يقوم وهو قبالة كسها تماما ثم اخذت تقبل اذني وعنقي
وتضمني بقوة ثم كان ان قامت بحركة غريبة كانت تحرك طيزها
دائريا فتفرك كسها براس زبي من وراء التنورة وتباعد بين
ساقيها فتجرات ووضعت يدي على طيزها ثم شلحت التنورة
القصيرة وادخلت يدي داخل الكلوت واخذت افرك طيازها واضع
اصبعي في فتحة الطيز هنا قالت ساغلق الباب ربما تاتي عمتي
ذهبت للباب وانا جلست على طرف سرير لشخص واحد موجود في تلك
الغرفة فاغلقت الباب ووقفت امامي قالت انا حلوة قلت انتي
اجمل بنت في الدنيا قالت باغراء حبيبي ونزعت التنورة كانت
ترتدي كلوت ابيض صغير حتى ان احد شفري كسها كان ظاهرا ثم
خلعت التيشيرت وظهر النهدان الورديان الصغيران بحجم
الرمان الصغير وقالت اخلع ملابسك يا رجلي يا حبي أريد أشوفك
أيرك فنزعت قطعتي التراكسوت ومن ثم نزعت الشورت وكان زبي
اصبح لونه احمر ومنتصب بشكل لم اره من قبل فقلت لها انزعي
انت ضحكت بشرمطة وقالت ميت تريد تشوف كسي لن أخرجه الابشرط
هو ان تبوسه وتمصه قلت سابوسه الف بوسة لكنني لا اعرف كيف
امصه قالت سأعلمك نزعت الكلوت وظهر كس ابيض منفوخ بعناية
_زنبور وردي ونهايات مائلة للاسوداد واخذت تفرك فيه وتممدت
على السرير قالت بوسه بوسه بوس كسي بوس اخذت ابوس كسها
من العانة نزولا للفتحة وقمت بمصه دون ان تعلمني فقد جذبني
نوع اللذة التي شعرت بها وانا ابوسه فاخذت في مص الشفرين
والعانة حتى صارت تتاوه اه اه اها ام اممممم
اوفففففففففففف يابة اخخخخ وشعرت حينها ان روحي تكاد تطلع
ثم قالت كسي ارتاح فقد قذفت شهوتها علي وقمت بمصها وشعرت
بكسها ينبض كما نبض الشريان قالت فاخ كسي فوخ دودة طيزي
قلت كيف قالت وقد انقلبت على بطنها ورفعت اردافها
البيضاء الطرية ابصق بالفتحة وطبب اصبعك فيها ففعلت ذلك
واخذت ادخل اصبعي واخرجه ثم قالت بلل زبك ودخله في طيزي
ففعلت ذلك واخذت انيك وهي تتاوه وتطلق كلمات مثل نيكني
ريحني فوخني شك طيزي وانا اشعر ان روحي في زبي واشعر شعور
غريب كانني اريد التبول لكن بشهوة قعدت نصف ساعة انيك
فارتعشت هي ثانية ثم نامت على بطنها وقالت اعطيني بوسة فمصت
شفايفي مص لذيذ جدا وقالت هي نلبس بسرعة كي نفتح الباب
ففتحت الباب بعد ان ارتدينا ملابسنا ورجعت لتنام على
السرير وانا جالس على طرفه قالت النيك حلو انا اول مرة
اتناك فعلت ما اشاهده في الفيديو عندما تخرج امي النيك حلو
انت نياكي انا منيوكة انا قحبة سوف اعطيك نيكة يوميا حبيبي
............ استمر الحال ثلاثة شهور حتى ذهبت لاهلها
في نفس اليوم الذي نكت فيه أمال وتعرفت على النيك على
الطبيعة كما يقال طلبت ام صديقي واسمها مريم من امي ان
أبات عندهم لان جوزها وأولادها في الريف وبعد إلحاح وافقت
والدتي بقيت عندهم العب مع امال ونستذكر سوية ما فعلناه
قبل ساعات ونمني النفس ان ننام سوية بعد تناول العشاء
جلسنا امام التلفاز انا وامال ومريم امال كانت ترتدي
بيجامة ضيقة جدا وتي شيرت ابيض خفيف اظهر بوضوح بطنها
والسيتان الذي ارتدته بعد ان استحمت أما مريم فكانت ترتدي
ثوب يصل للركبة لونه سماوي خفيف جدا بصدر مفتوح اظهر نصف
نهديها العلوي وكان ضيقا حيث انها لما كانت تتحرك يظهر
ردفيها والكلوت بوضوح بعد العشاء ذهبت للحمام وفي الحمام
شاهدت كلوت عائد لمريم امسكته بيدي واخذت اشم رائحته كان
يفوح برائحة الكس وفيه بعض الشعر الناعم من شعرة مريم
وحينها وقف زبي وتصلب وعاد لي الشعور الذي شعرت به عندما
كنت انيك امال واخذت اقبل الكلوت والحسه بطرف لساني واضعه
على زبي وتخيلت ان افعل مع مريم ما كنت افعله مع امال لكن
هيهات قلت لنفسي كيف يمكن لي ان افعل ذلك مع مريم ام صديقي
حتما سترفض وتخبر اهلي ثم انا لايمكن ان اتجرء واطلب ذلك
منها لاني لازلت صغير لم ارى المني بعد فكيف يمكن لامراة
في سن الخامسة والاربعين تقريبا ان تقبل بي وضعت الصابون
على جسمي وشعرت برغبة في ان اضع يدي على زبي ثم وضعت كيلوتها
على زبي واخذت احركه واتخيله كوسها واخذت انيكه المهم
أكملت الاستحمام وخرجت وانا كلي رغبة بأم صديقي مريم وجلست
على الكنبة وكانت امال تجلس قربي ومريم على كنبة على
اليمين وقد وضعت احدى قدميها على الاخرى فظهر فخذ رجلها
الابيض الممتلئ المغري والذي هو لايشبه ابدا فخذ امال
المليئة بالشعر الناعم فقد كانت افخاذ مريم ملساء تماما ,
عيني كانت معلقة تماما على فخذ مريم العاري حتى انها
التفتت لذلك فنظرت اللي ادرت وجهي الى التلفاز ثواني ثم
اعدتها فوجدتها لازالت تنظر الي ثم ظحكت وانزلت ثوبها على
الفخذ المكشوف ببطء واغراء فخجلت من هذا الموقف بل خفت ان
تعملة قضية وتقول لامي ثم طلبت من امال ان تحظر الشاي
فقالت أمال أنا أخاف فليذهب نور معي نهضت مع نور الى
المطبخ ونحن نسير كانت امال امامي توقفت فرطمتها فوضعت
يدها على زبي وقالت النيك في الليل احلى ابعدت يدها قلت
لها اثقلي قد تلتفت عمتك وتكون كارثة في المطبخ هجمت علي
ووضعت يدي تحت البجامة لم تكن ترتدي شئ تحت البجامة قالت
هذا كسوس حبيبك مرغ له وكانت تفرك زبي وتمص شفايفي قالت
يللا نيكني قلت انتي مجنونة تاتي عمتك وتعمل مصيبة احملي
الشاي وألا سأتركك واذهب قالت بانفعال اذهب ذهبت بهدوء
لاسرق نظرة من مريم من وراء الباب فهالني ما شاهدت كانت
مريم تفرك كوسها من وراء الكيلوت بعنف وكانها تستعجل الزمن
قبل ان يغلي الشاي ونعود وقد شاهدت فخذيها العارين من
الباطن لاول مرة ثم ادخلت يدها في داخل الكلوت واخذت تحرك
يدها بسرعة شديدة جدا وهنا دفعت الباب فارتبكت وسحبت يدها
وانزلت طرف الثوب كنت مثبتا بصري على موضع كسها نظرت الي
وانزلت راسها وقالت دون ان تنظر لي لماذا تركت امال قلت
لها كنا نمزح وزعلت قالت اذهب صالحها الولد هو من يصالح
البنت يا حلو قلت لا لن اذهب قالت طيب ساذهب انا البنت
تخاف وحدها قامت من امامي وانا اراقب اردافها وهي تتراقص
بغنج ودلال وفجئة نزلت على الارض تلتقط الولاعة من الارض
فشاهدت الكلوت من الخلف كان ضيقا جدا بل مجرد خيط يخترق
ردفيها وكان طرفي كسها ظاهران تمنيت حينها ان تتجمد على
هذا الشكل حتى اخر العمر تلذذت بتلك الثواني لذة عارمة جدا
التقطت الولاعة وقالت اعطني سيجارة يا وقح أخرجت سيجارة
وأعطيتها لها وقلت انا وقح لماذا خالة انا مسوي شي ضحكت
بقهقهة عالية قالت لالالا لكن صاير حسين فهمي مو عيب
تباوعلي قبل شوي انا هنا وعلى بساطة تفكيري حينها اطلقت
عليها الرصاصة التي قتلتها من حيث لاادري قلت متى عندما
كنت جالس او عندما دخلت الان تجمدت في مكانها وقالت ماذا؟
قلت عندما كنت جالس ام الان عند دخولي جائت قربي قالت
شيطان ماذا رايت قلت لاشئ خالتي قالت تكلم شفت شي قلت لا
شفتك تفركي قالت افرك شو قلت تفرك مالك نظرت نظرة غريبة
واشارت بيدها الى كوسها قلت نعم شفتك تفركي هذا قالت مو
عيب تنظر لي شي قرصني هنا كنت افركه قلت اسف خالتي ما كنت
قاصد ثم انا كابنك حتى لو شفتو . ضحكت وقالت ما تقول لااحد
والا سامنعك من الدخول عندنا واقول لامك انك تبصبص صراحة
انا خفت ولم انتبه انها هي التي كانت خائفة مني هنا جائت
امال ووضعت الشاي فجلست مريم مكانها وتعمدت أن يخرج طرف
فخذها الى قرب الكلوت حتى ان امال قالت عمتي تغطي فضحكت
وقالت نور ابني ياحبيبتي ضحكت امال ونست انها كانت عارية
تقريبا اذ ان بيجامتها تظهر كل تفاصيل طيزها وكوسها
وستيانها وبطنها الظاهرة من وراء القماش الخفيف . المهم
تناولنا الشاي وبدات مريم تدخن بعد ساعتين او اكثر كانت
امال نعست قالت ساذهب للنوم ثم نظرت الي كانها تقول تعال
ورايا ان طنشت لاني لااريد ان افارق زر مريم المغري رغم
عدم زهدي بامال لاني كنت اخمن اني سابقى طول الليل احظن
امال واتحسس كوسها وحتى انيكها فمريم لن ترى شي بعدما تطفئ
الانوار ,بقيت مع مريم وبعد ربع ساعة قامت لتطمئن على امال
والظاهر انها وجدتها نائمة لانها كانت متعبة جدا فغلب رغبة
النوم رغبةالجنس عندها , رجعت تتلوى وانخفضت لتخرج شريط
كاست من مجر في صندوق التلفزيون وقد اخرجت معه فخذيها
العاريين وكلوتها الصغير جدا كانه كلوت بنت في العاشرة وطرفي
كسها ارتفع زبي وتلقائيا كانت يدي عليه تعصره التفتت الي
قالت تنام ولا تشوف معي الفلم قلت اشوف قالت هذا فلم تركي
حلو جدا وضعت الفلم في الفيديو وذهبت الى الكنبة ونامت على
بطنها وقد بان فخذاها الى طرف طيازهة ومن ثم كان للمروحة
ان تكمل المشهد برفع الثوب فوق الكلوت فبان ردفيها كان طرف
كسها واضحا جدا بل فتحة طيزها كانت واضحة الطرف كدت ان
اهجم من هول المشهد حتى بدء الفلم يجذبني وأنا أوزع نظري
بينه وبين مشهد مريم فقد كانت قصته تدور حول شرموطة تخون
زوجها مع اصدقائه واحد واحد ولم يكن فلم سكس لكنه كان يظهر
كل السخونة والقبت والتمريغ ولحس الافخاذ وكل ما قبل العري
التام وفي لقطة كانت الممثلة ترتدي كلوت وسيتيان قام صديق
زوجها بلحس الكوس من وراء الكلوت هنا مريم هاجت من اللقطة
وبدئت تحرك طيزها صعودا ونزولا تفرك كوسها بالكنبة هنا قلت
لها هل اعمل لك مثله التفتت وكانت المفاجئة قالت تعال تعال
انت تعرف تنيك قلت اعرف كل شي هنا اعتدلت لتنام على ظهرها
وسحبت الثوب وادخلت يدها في داخل الكلوت وقالت اذهب شوف
امال نائمة ذهبت وجدت امال نائمة في عاشر نومة فاطفئت ضوء
الغرفة رجعت قالت تعال الحس فوق الكلوت وانا انظر فان جائت
امال قف بسرعة امامي كي اعدل الثوب واعمل نفسك تريد شرب
الماء وانا كنت فعلا اريد شرب ماء كسها فانا اتخيله اطيب
من ماء كس امال اخذت الحس كسها من فوق الكلوت واعظه عظات
تتؤه معها مريم بمحنة كبيرة وكان زبي يكاد ينفجر حينها
انزلت هي الكلوت قالت الحس شاهدت كسها كان اكبر من كس
امال لكنه اقل انتفاخا اسمر اللون شفراته الخارجية بيضاء
ولها عنابة_زنبور مرتفع للاعلى ومنتفخ اخذت الحس كسها من
اسفل الفتحة مرورا بالفتحة صعودا الى العنابة وكنت اتوقف
عند العنابة الحسها وامصها وبين لحظة واخرى ابوس كوسها
الجميل جدا وامص ما فيه من سوائل رائعة الطعم الى ان قذفت
برعشة رائعة قالت انت رائع وقبلتني في فمي قالت مصك رائع
شهوتي معك اجمل من نيك ابو صديقك وقهقهت واجمل من من بعبصة
اصابعي لكسي المولع دائما قالت فين زبك اخرجته قالت وقد
قبلته حبيبي انت زب حلو واكبر مما توقعت كان طوله حوالي 15
هذا اكبر من عمرك حبيبي وباسته بوسه لذيذة جدا ثم اردفت
ستنام في كسي ياحلو راح اربيك على كسي ياحلو , قامت
للحمام فتبعتها وجتها عارية تماما كانت اول مرة اشوف
نهديها عارين تماما كانا ضخمين جدا لا تدور على النهد كفي
وله رؤؤس دائرية كالكرات الصغيرة وردية اللون كانت بطنها
رشيقة جدا كانها لم تلد كل هؤلاء الاولاد دخلت ونزعت
ملابسي وامسكت بنهودها تمريغ دائري صعودا الى رؤس النهود
التي كنت اضعها في فمي وامصها ثم نزلت فوضعت زبي في فمها
واخذت تمص وكانها تبتلع زبي تماما ثم تخرج لسانها لتلحسها
من الخصية حتى الراس ثم تلحس بدوائر صغيرة راس زبي وتعود
لتبلعه في فمها وتقوم بحلبه حلبا ثم قالت مع الأسف أنت
لا تخرج ماء قلت ما هو الماء خالتي قالت لا تقل خالتي بعد الآن
قل مريم قل قحبتي حبيبتي منيوكتي ياحبي الماء هو المني أي
الشهوة وبعون كسي حيجيك مبكر جدا عن اصحابك قالت اسمع
كثرة النيك تخليك تبلغ بسرعة وحتشوف ثم نامت على ارضية
الحمام قالت نيك نيك وجرب وقد فتحت شفري كسها فبان احمر
الجوف لحست كسها وجدته ساخن ومبلل وضعت زبي المبلل بريقها
في داخل هذا الكس الرائع كان شعور جميل وغريب اول مرة زبي
يدخل في كس ياله من يوم تاريخي في تاريخ زبي العصر ناك
طيز لاول مرة والان ينيك كس وكس من ام صديقي الاقرب الي
كسها الذي كم تمنيت ان اشاهده فقط اخذت ادخل واخرج وهي
تمسك ظهري وتحركه وتقول لي نيكني فوخني اوي اوي اوي اوي
اففف اففف اففف نين نين كسي كسي ابو الزبوبة وكانت تسرع
في الضغط على ظهري حتى ارتعشت وشعرت بكسها يلهث يضغط على
زبي ثم يرخي وهكذا عدة مرات الى ان ارجعت راسها الى الارض
وسحبتني فوقها تمص شفايفي ................ ساكمل لكم في
تذكرون اني نكت مريم في الحمام بعدها اغتسلنا انا وهي وكنا
نغسل لبعضنا ونفرك اجساد بعضنا ثم امسكت زبي تفركه
بالصابون حتى وقف وكنت انا بالمقابل افرك كسها وابعبصه
قلت لها تعالي انيكك في طيزك رفضت قالت انا لم انك في طيزي
ابدا اصريت وقلت النيك في الطيز حلو قالت اعلم شاهدت ذلك
في الافلام السكسية شاهدت البنات يرتاحوا جدا للنيك في
الطيز لكن لا انا اخاف على طيزي زبك اكبر من زب طفل صغير
وانا لو حطيت اصبعي في طيزي يوجعني كيف عندما يدخل زبك ثم
احنا طولنا في الحمام ممكن تفيق امال ولا تجدنا وتفضحنا
ولا صارت الحكاية في فم امها تصير كارثة حبيبي نور لا نروح
لو امال لسة نايمة نيكني في طيزي بس على كيفك هناك على
السرير حتى تكون امال قريبة ونعرف اذا استيقظت ازلنا
الصابون ولما التفتت لترتدي ملابسها بعبصت طيزها صاحت
باستقحاب اووووووووووي ونزلت على زبي قبلته بحرارة وقالت
ياحبيبي لن ادعك تنام اليوم وراح تكون اول زب يطب في زرفي
تقصد ثقب طيزها , ارتدت الثوب نفسه بلا كلوت ولا ستيان
وانا ارتديت ملابسي التراك سوت والشورت خرجت امامي وانا
وراها ابعص طيزها وامرغ نهودهة ومرة كسها وامسكها من بطنها
وهي تهمس بصوت خافت اووووووووي اوووووووووي عمري انت . كنت
الحقيقة في قرارة نفسي متعجب من وضعها هي متزوجة وزوجها
ينيكها وان يغيب عن البيت كثيرا لكنه موجود يومين ثلاثة
على الاقل لكن عندما اصبحت في سن كبيرة عرفت ان المراة
ليست كالرجل الذي يمكن ان يتهيج في ثواني فقط بل هي تحتاج
الى عناية في المداعبة وابقائها في سخونة دائمة ثم تحتاج
الى تلويع وتعذيب جميل ولذيذ اقصد عدم المسارعة في لمس
اعضاءها الحساسة كالبضر خاصة والكوس عامة وحلمات الثدي
وباطن الافخاذ انما تترك تلك الامور الى الاخر وحتى عند
الوصول اليها فان اللذة الاكبر في جعل المراة دائمة التلذذ
وذالك بعدم الاطالة التي تجعلها تشعر ينضوب اللذة , المهم
اعود لقصتي مع المراة التي كانت سببا في لذتي من جهة
ومشاكلي العائلية حتى اليوم من جهة أخرى , دخلنا غرفة
النوم وكان فيها سرير كبير نامت امال في احد طرفيه وتمددت
انا في وسطه بعد ان نزعت التراكسوت وبقيت بالشورت فقط
وكانت هي تفتح دولابها لاستبدال ملابسها ولم اكن اراها فقد
كانت الغرفة مظلمة تماما الا من ضوء بسيط نفذ من وراء
الستائر قادما من الحديقة الخلفية للبيت المهم اقتربت امام
السرير مارة قرب النافذة فشاهدت ما ترتديه كان قميص نوم
ابيض بلا اكمام تماما قصير جدا جدا حتى ان عنابة كسها
ظاهرة كان على العانة تماما في اقصى معدل طول يمكن ان يصله
مكشوف الصدر والظهر وشفاف اقتربت من السرير قالت تعال نام
هنا في الطرف وانا انام في الوسط قلت لالالا انت جسمك كبير
وممكن واحنا نحضن بعض تفيق امال ولا نراها قالت او كي لكن
لا تلمس آمال ماشي , قلت ماشي ياعروستي نامت في طرف السرير
وسحبت الغطاء عليها وعلي ثم احتظنتني مددت يدي خلفها جئت
يدي على طيزها العاري تماما قبلتها بقوة مصصت شفاهها كنت
يدي اليمين تحت راسها تداعب رقبتها وطرف ظهرها الاعلى
واليد الاخرى تداعب طيزها مرة وكسها اخرى اما زبي فكان
على عانتها من الاعلى بحكم انها اطول مني فانا لازلت في سن
السادسة عشرة , بدات تحرك كسها في فخذي وتمص لساني وكانت
تكتم آهاتها كي لاتسمع امال ثم سحبتني لاكون فوقها دفعتني
الى الاسفل ليصبح زبي فوق كسها تماما اخذت تحركني الى
الاعلى والاسفل ثم قالت بصوت خافت جدا انزع الشورت وقد
انزلته هي من جهة طيزي فانزلته انا ليصل الى ركبتي واخذت
احك كسها وافرشه بزبي من راسه الى الخصية وهي تطلق اهات
خفيفة محبوسة ثم همست في اذني مص كسي وضعت راسي بين
فخذيها واخذت امص كسها وهي تعض المخادة من الهياج بعد عشر
دقائق تقريبا سحبتني وامسكت زبي لتدخله في كسها فسحبته
انا همست لماذا قلت بطيزك والحقيقة انا كنت راغب بكسها
ايضا لكن كنت اريد تجريب طيزها والكس موجود , قالت بعدين
نيك كسي وبعدين طيزي قلت لالالالالا وهنا تحركت امال
فتجمدنا في اماكننا انا عاري تماما وهي قد وصل قميصها الى
بطنها فوق السرة ونهديها مكشوفان فسحبت الغطاء ببطء
وارتميت قربها وادرت وجهي على امال اقتربت من ووجهها
وجدتها نائمة قبلتها قبلة ناعمة عى شفتها وانتظرت حتى
اطمئنيت انها نائمة في هذه الاثناء ورغم خوفها الشديد كانت
مريم تدعك كسها بيدها وبالاخرى تمسح ظهري التفت اليها قلت
نامي على طيزك قالت اووووف منك كسي اكلني اكل قلت افوخة
لا تخافي وانقلبت على ظهرها قلت لا كالسجود عندما تصلين
ضحكت بخبث ونامت في وضع السجود بصقت في طيزها كما فعلت مع
امال او كما علمتني امال اول نيكة بحياتي المهم ادخلت
اصبعي في طيزها واخذت احركه كما ينيك الزب ثم بللت زبي من
ريقي وادخلته ببطء كانت تتظاهر بانه يؤلمها بان تقارب بين
فخذيها ونا متاكد انها تتلذذ فقد شاهدت امال كيف كانت
تتلذذ وانا انيكها همست في اذنها مريومتي نيك الطيز يجنن
واخرجت زبي وضعته في كسها وهكذا عدة مرات كان طيزها اخذ
على النيك ابقيته تحته وبدات ادعك كسها بيدي وهي تتحرك
وطيزها ينقبض وينبسط بشكل يعطي لذة عجيبة جدا ثم ارتعش
جسمها كله واخذ كسها ينبض وطيزها كان ينبض ايضا فاخذت
الماء النازل من كوسها وادخلته في فمي شعرت بنشوة رائعة
دفعتني للمزيد من الادخال والاخراج لزبي وهنا اكتشفت انك
تحتاج لبعض الثواني قبل ان تلمس الاعضاء التناسلية كي تهيج
رفيقتك والا فبعد ان تنزل سوف تشعر بشي غريب يشبه لمس
الاعضاء التي يغار منها الانسان المهم نفرت من الزب ونامت
على بطنها نمت فوقها واحنظنتها فانقلبت وسحبتني لاكون
فوقها نمت فوقها اخذت تمص شفاهي بشدة وتحظني بقوة حتى كادت
تكسر اضلاعي وكان زبي لا يزال وقفا جلست على صدرها كانت
نهودها تلامس طيزي وهذا الوضع هيجني جدا وقد وضعت زبي في
فمها واخذت تمصه وسحبت برفان من المجر الملاصق للسرير ورشت
زبي الذي احرقني عنما لامسه ماء العطر او البرفان قالت
بهمس فيه رائحة فضلات ورجعت تمصه وقد نسيت ان فيه فضلات
الان وان لم تظهر رائحتها ثم هذه فضلاتها هي استمرت تمص
الى حد صارزبي يؤلمني قالت ادخله في كسي ادخلته بلا
مقدمات فقد كان كسها جاهز مبتل عن اخره ادخلته وصرت انيك
ما صرت اسمبه الان النيكة البيظاء اي الادخال والاخراج
ببطء وانا انام فوقها فقد أنهد حيلي في هذا اليوم هي لاحظت
ذلك رغم هياجها قالت نام جوة نمت جلست وكانها تتبول ثم
ادخلت زبي في كسها وكانت تقوم وتقعد وهكذا حتى تمددت فوقي
وعاد كسها ينقبض وينبسط وهي تتاوه قلت ابتعدي قتلتيني
جسمك ثقيل نامت قربي فاسرعت الحس الماء وهي تتلوى نتيجة
حساسية الكس بعد القذف قمت ارتديت الشورت وذهبت للحمام
ورجعت بعد ان شربت عصير وجدتها نائمة على ظهرها وقد ارتدت
ثوب نوم طويل عرفت انها اكتفت انبطحت قربها قبلتها قلت
تصبحي على خير قالت تصبح على خير انا تعبتك وانا تعبت كذلك
النيكة الاخيرة تعبتني قلت ارتاحي نمت ووجهي جهتها وذهبت
في نوم عميق من التعب فجئة احسست بشي داخل شورتي مددت يدي
كانت يد تتبعت اليد كانت يد امال وكنت متعب جدا فانقلبت
اتجاهها بصعوبة نظرت الي وقد بان وجهي فقد كانت الشمس في
الدقائق الاولى لاطلالتها الدائمة كيما تشبع رغبتها في
مداعبة جسد الارض دائمة الاشتهاء لمداعبات الشمس الساخنة
اللذيذة , المهم انقلبت نحوها وقلت في سري لم تكن ليلتك
امال انها ليلة مريم اقتربت مني قبلتني في فمي قبلة كانت
في فني تشبه قبلة العرس عند الصباحية بادلتها القبلة
بالقبلة وفركت حلمة نهدها الايسر فلاصقت جسدها بجسدي ادخلت
يدي لاطمئن على الكوس الصغير المنفوخ الناعم قالت يللا
نتنايك قلت لا عمتك قربنا ممكن تصحى الان افرك كسك فقط
واخذت افرك الكس واتنقل بين الشفرين والعنابة ثم اخذت
ادعك العنابة بقوة الى ان قذفت ماءها فلم اتمالك نفسي
انزلت بالبجامة ولحست ماءها فقد صرت مدمنا لماء الكس خلاص
وهكذا رجع كل منا الى وضعه في السرير انا بعدها نمت ثانية
ولم انتبه اين ذهبت امال

انـــــــــــــــــــــــ- ـــــــــــــــــــــــــ- ور


Comment

You need to log in to post a comment. If you don't have an account yet, register now!
Your rating: 0
rating: 8.5 (2 votes)