lliiOiill's profile page

lliiOiill

male - 37 years, Saudi Arabia
19 251 visitors

Blog / قصة هيفا (قصة جنسية) خيال

Sunday, 25 November 2007 at 12:11

أنا طبيبة أسنان عمري حاليا ثلاثون عاما،تزوجت وعمري عشرون عاما من رجل يكبرني،في العقد الخامس من عمره،حيث أرغمت بالزواج منه لأنه ثري ومن أسرة مرموقة...من أول مشاكلي معه! أنه لايلبي رغباتي الجنسية...إذ كانت أمي تخشى علي كثيرا من شبقي الجنسي حيث اكتشفت ذلك بخبرتها وحنكتها الأنثوية وحذرتني بصورة غير مباشرة من بعض تصرفاتي..كما أنها حذرت والدي من تلك الزيجة المهببة وقالت له أن رجل في هذا السن لن يناسبها..المهم عشت مع ذلك الرجل حياة زوجية صورية...حقيقة لبى لي كل متطلباتي الحياتية المادية بما فيها فتح عيادةأسنان لي،وسفرات،ووضع رصيد لي في البنك...إلاأنه لم يلبي لي الشيء الأهم في نظري إلاوهو الإشباع الجنسي...صبرت شهورا على هذا الوضع إلى أن زارني في إحدى المرات في عيادتي شابا وسيما يشكو من ألم في ضرسه تبين لي ان اسمه (احمد) وعمره لايتجاوز 30سنة ،عند العلاج أحسست بميل غريب لهذا الشاب حيث أرعبني بنظراته ولفتاته بالرغم ممايعانيه من ألم...بادلني النظرات..حاولت أشغال نفسي بمواصلة علاجه إلاأنه أسرني...بعد أن انتهيت من علاجه تعمدت إعطاءه موعدا آخر بالرغم من أن حالته لاتستدعي ذلك...أقتنع بالعودة بكل سرور كأنه في أنتظار ذلك...فاستأذن بالانصراف فقام من مقعده واتجه إلى باب الخروج ونظراتي تلاحقه متفحصة تقاسيم جسمه من الخلف،استدار فجأة وقال معذرة يادكتورة لدي بوتيك (محل لانجري) في الشارع الخلفي من عيادتكم..يمكنك زيارتي إذا مارغبتي في شراء موديلات تناسبك من الألبسة النسائية،وهذا عنواني وسلمني (كارد)..رحبت بذلك دون تردد وقلت صباح غد لدي رغبة في التسوق يمكنني زيارتكم...طيلة المساء بدأت أفكر في ذلك الشاب...أحاول عبثا طرد هذا الهاجس ولكنه سيطر تماما على كل تفكيري دون إرادة..بل أن ذلك تطورإلى تخيله وهو يشغل حيز تلك الجيفة الهامدة بجواري على سرير نومي..تخيلته بجواري يمارس طقوس الحب والجنس بكل أشكاله معي..تخيلته وهو يطفئ ظمأ جسدي إلى معاشرة جنسية متكافئة مع سني بدلا من عبث ذلك الشايب الذي لاطائل منه سوى إضاعة الوقت وهياجي من غير ارواء...صممت على زيارته ومراودته بحنكة أنثوية ليلبي رغبتي بالرغم من أن تلك أولى خطواتي للبحث عن الإشباع الجنسي المعدوم خارج فراش الزوجية بعد الزواج (إلا مع ابن الجيران في بداية بلوغي وسأشير إلى ذلك لاحقا في قصة اخرى )...في اليوم التالي وفي العاشرة صباحا وصلت إلى البوتيك الموصوف..يقع في زاوية قصية في نهاية صف من المحلات تقع في المساحة الداخلية لبناية سكنية،وهناك محلات مقابلة لذلك البوتيك مغلقة وشبه مهجورة...تخطيت باب الدخول وألفيت (احمد)منكبا على تصفيف بعض معروضاته...تنحنحت لاشعاره بقدومي...لفت إلي مبتسما ورحب بقدومي..ألقيت نظرة سريعة على محتويات المحل...أطريت المعروضات وموديلاتها...استدرت إلى الخلف فنظرت إلى المحلات المقابلة والمغلقة...أجابني دون استفسار..أنها مهجورة من قبل أصحابها لضعف السوق...وفي هذا المكان لايتردد إلاالزبائن المروفين وهم لايعدون بالأصابع...أعجبت بفطنته ومعرفتة بما يدور بخلدي واطمأنيت من أجابته،وشعرت بأنه يبادلني نفس التفكير،وخاصة وانه كاد أن يفترس كل تضاريس جسدي بنظراته الحذرة واللماحة...وضعت يدي على حمالة سنتيان الصدر أعجبني موديله،وكذلك ( كلوت)...سألته هل لديك مكان قياس..أشار إلى أحد أركان المحل وقال تفضلي يمكنك قياسه هناك...دخلت المكان حيث كان عبارة عن غرفة مستطيلة وضيقة (بعرض متر وطول لايتعدى المترين)...في نهايتها بداية لسلم يصعد إلى الجزء العلوي من المحل يبدو أنه مكان لتخزين البضائع..رددت الباب دون أن أوصده بالترباس...دار في خيالي أن هذه الخطوة بداية جس نبض تجاوب الطرف الآخر..شرعت في خلع الجزء العلوي من ملابسي بعد أن علقت العباءة...حاولت عبثا أن أقيس السنتيان...ترددت قليلا في استدعائه لمساعدتي في لبسه...أحسست بأنه في انتظار هذه الدعوة حيث كنت ألاحظ نظراته الحذرة من فتحة بسيطة تركتها عنوة ليتمكن من رؤيتي...عملت بعض الحركات الأنثوية التي تظهر له بعض مفاتن جسدي لأزيد من هياجه كالانحناء إلى الأمام وتوجيه مؤخرتي إليه والتي لايخفي مفاتنها وتضاريسها المغرية سوى قماش الشلحة (الروب الداخلي الخفيف الذي يغطي حتى منتصف فخذي) وطبعا قماشه من نوع الاسترتش الخفيف الذي يلتصق تماما بالجسم ولايكاد يستر متحته،فيكون منظره أكثر إغراء عند الانحناء،وزدت من حركات الإغراء برفع ساقي اليمنى وأنا في وضع انحناء لخلع (الكلوت) الذي ألبسه،والمحاولة الكاذبة لإدراج (الكلوت) الجديد...استرقت النظر اليه من شق الباب الموصد أيقنت بما لايدع مجالا للشك بأنه في لهيب الهياج،فقد رأيت انتفاخ ملابسه في منطقة مابين فخذيه من جراء انتصاب قضيبه...فقلت حان الوقت لاستدعائه...فقلت:يااحمدممكن- ...تساعدني قليلا؟ تلفت يمينا ويسارا وذهب إلي حافة الباب الخارجي كمن يريد التأكد من عدم قدوم أحد...فقال:حاضر إذا ماعندك مانع...قلت له:تفضل وبسرعة من فضلك...فتح الباب وأنا قد أعدت قفل السسته الخلفية للشلحة (الروب) حتى يكون ذلك عذرا له لفتحها...بقيت في وضعي السابق وجهي في اتجاه السلم وقفاي تجاه الباب..دخل احمد وأصبح خلفي فخطى نحوي خطوة قصيرة ليقترب مني...وقال هامسا ماالمطلوب مني يادكتورة...تسللت أنفاسه الحارة ولفحت رقبتي وخدي الأيسر...هاجني ذلك..فرديت عليه همسا..فضلا ساعدني في فتح السستة من الخلف..تقدم أكثر شعرت بشيء صلب منتفخ يلامس مؤخرتي قبل أن يشرع في فتح ماطلبت منه..أمسك بمقبض فتح السسته وتماطل في فتحهها قائلا عفوا السسته مشدودة..هل لوأرخيتي ظهرك قليلا حتى أتمكن من فتحها..بدون شعور أملت قليلا صدري إلى الأمام مما أدى ذلك إلى رجوع مؤخرتي إليه...شعرت بأنه قصد ذلك حتى يتأكد من استجابتي لحركته السابقة بتلامس انتفاخ رأس قضيبه بمؤخرتي..وعند رجوعي إلى الخلف والتصاقي أكثر بمقدمة قضيبه أيقن بتجاوبي..مما شجعه على دفع ذلك القضيب بين فلقتي مؤخرتي حتى أحسست أنه أخترقها متسللا وباحثا عن بوابة شرجي...وفعلا وصل إلى ذلك حتى شعرت وكأن ذلك النمرود أولج رأسه حاملا معه تلافيف كندورته وشلحتي...فتح السسته رويدا..رويدا..وانحنى نحوي مقربا أنفاسه مخترقا بنفحاته الحارة خصلات شعري المنسدلة على كتفي..لم أتمالك نفسي فأسلمت له خدي فانطلقت جرأته بطبع قبلات خفيفة متمرسة ومتتالية،وأطلق العنان ليديه لمداعبة محترفة لنهودي مماهاج لهيبي وبينما أنا في غمرة تلك اللذة الجميلة بمداعباته وتحسسه كافة تقاطيع جسدي أوقف ذلك الأداء الممتع فجأة وقال:اسمحي لي سأغلق باب المدخل الزجاجي واضع لوحة (مغلق)...تنبهت لذلك وقلت عفوا ألن يزور المحل أحد في هذا الوقت...؟ لم يجبني..خرج مسرعا متجها نحو الباب أغلقه ثم عاد...قال أطمأني كما أوضحت لك مسبقا في الفترة الصباحية زبائنا قليلون وإذا مارأوا لوحة (مغلق) يغادرون...اطمأن قلبي لذلك...فما كان منه إلاأن طلب مني الصعود إلى أعلى..قلت لماذا لانكمل هنا..قال:هنا الجو حار وخانق بينما في الأعلى جهاز تكييف ومكان أوسع..شجعني على الصعود خلفه،فصعدت وإذا بي أرى غرفة واسعة بمساحة المحل،في بعض أركانها تتناثر بعض البضائع..يتوسط أرضية الغرفة سجاد صغير علية فراش طبي ووسادة..أوضح لي احمد أنه يستلقي في فترة الظهيرة على هذا الفراش بدلا من الذهاب إلى البيت...عدل احمد من وضعية الفراش،وأنا أتلفت يمنة ويسرة للتأكد من عدم وجود أحد غيره..طمأنني بأنه هنا لوحده...قال لاتخافي..نظر إلي نظرة الليث إلى لبوته..فتقدم نحوي واحتضنني،وأخذ يتحسس مواضع إثارتي بمزيج من الخشونة والرقة،وأخذت أنفاسه تتسلل إلى تقاطيع الجزء العلوي من جسدي بتدرج مثير إلى أن وصل إلى شفتي فذهبت معه في قبلة عميقة وتحسس بيده اليسرى مواضع عفتي محركا أصابعه على بضري بشكل مقص قابض مماجعلني ذلك أفقد توازني...فتأوهت وقلت بغنج أنثوي..حرام عليك يااحمد آه آه آه آه..آي..لا لا لا لا..فأحس بأني نضجت للعملية الجنسية..فماكان منه إلاأن استمر في مداعباته والخلع التدريجي لماتبقى من ملابسي الداخلية وملابسة حتى أصبحنا عرايا...تفاجأت لكبر عضوه (عرض وطول)..فزادني ذلك بهجة حيث أرغب في الزب الكبير كثيرا..حيث لايتعدى قضيب زوجي حجم امتداد إصبعين في كامل انتصابه،بينما عضو احمد يتعدى ذلك بكثير...أثناء المداعبة ونحن واقفين مددت يدي إلى ذلك القضيب المنتفخ الأوداج..المنتصب انتصابه غريبة يكاد رأسه يتفجر من شدة الانتصاب..مررت يدي عليه محاولة القبض عليه برقة من وسطه فلم تستطع أصابعي الالتفاف عليه من عرضه،فماكان مني إلاأن تحسسته برقة من مقدمة الرأس حتى منبت الشعر،واحمد مستمر في مداعبتي المثيرة جدا حتى أحسست بأن منطقتي التناسلية مبللة بسيل غزير من إفرازاتي..لمس احمد تلك الإفرازات فأخذ أصابعه المبللة يشتمها ويلعقها...وبدون إرادة رأيت نفسي أجثو على ركبتي ممسكة بقبضة يدي قضيبه كمن تخاف أن يفلت منها ومباشرة وضعت رأسه في فتحت فمي..فماكان من احمد إلاأن لمح هذه الاستجابة فأمسك برأسي فتسلل ذلك المارد إلي أعماق تجاويف فمي فكاد أن يخنقني من كبر حجمه..إلاأنني عدلت من وضعيته في فمي وأخذت أمصه بكل شوق كمن احترفت في ذلك بالرغم من أنها المرة الأولى التي أحظى برضاعة هذا المخلوق العجيب..أثارني ذلك وزاد من هياجي فكان منظري كرضيع فطم من رضاعة ثدي أمه لأيام..رفعت نظري إلى وجه احمد فرأيته يتأوه مستلذا بماأفعله..ولأزيد من هياجه تسللت بفمي ولساني إلى جذر قضيبه..مادة لساني إلى خصيتيه،ثم جذبت اليمنى إلى فمي وأخذت أمصها بحذر مع تحريك أصابع يدي اليسرى مابين الخصية ومنطقته الشرجية..تركت خصيته اليمنى جاذبة اليسرى ومن ثم مصها وهكذا تداولت الاثنتين وبحركات مص وإفلات...هذه الحركات الجنسية (السكسكية) أحسست بأنها أهاجت احمد ممادفعته بإطلاق التأوهات بصوت مرفوع قائلا:جننتيني يادكتورة،واعترف بأنه عرف نساء ولكنهن لم يفعلن به مافعلت ممازادني ذلك ابتهاجا فتجرأت لحركات تلقائية أخرى زادت هياجه،فماكان منه إلى أن رفعني إلى أعلى فحملني بين ذراعية إلى كومة ملابس ملقاة على منضده..فبرك بين ركبتي وفارق بين رجلي فأخذ يلحس بعنف كسي ويمص بضري،واستمر في ذلك بكل احتراف وفجأة رفع رجلي وأخذ يمرر لسانه إلى الأسفل حتى وصل إلى فتحة شرجي فماكان منه إلاأن أخذ يشتم مؤخرتي بعنف كمن وجد عطرا أو بخورا مفضلا لديه،ثم أولج لسانه في فتحة دبري وأخذ يداعب بضري بأصابعه فأثارتني هذه الحركات البارعة وزادت من هياجي حتى شعرت أنني قد وصلت إلى النشوة عدة مرات وكسي مبلل بمائي ويسيل جزء منه ليبلل منطقة شرجي بل أحس أن جزء منه يتسرب إلى فتحة دبري ليستقر في الداخل مع حركات لحس بل نيك احمد لطيزي بلسانه...شعرت بلذة لم يسبق لها مثيل وتمنيت من احمد أن يستمر في ذلك...ألاأنه أحس بهياجي فرغب بإحداث المزيد فقلبني على بطني...ووضع بعض الملابس المنثورة على الطاولة تحت منطقة مابين سرتي وكسي،فبرزت مؤخرتي أمام احمد..فماكان منه إلاأن تغزل قليلا بجمال واغراء مؤخرتي،فأخذ يقبض بشدة على فلقتي طيزي فارقا بينهما ليصل إلى دبري فيضع لسانه في شرجي فيلحسه مع مزج ذلك باشتمام واستنشاق مؤخرتي وتحريك أصابعه على بضري،بعد استنشاق مؤخرتي رأيته يرفع رأسه مستمرا في الاستنشاق ويقول:رائحة طيزك أطيب من المسك،وطعم ماء كسك ألذ من رحيق العسل...كرر هذه العملية عدة مرات،فاستلذيت لذلك فساعدته بتعديل وضعي وفتحت له فلقتي طيزي بيدي ليصل لسان احمد إلى أعماق أعماق سراديب طيزيي فماكان منه إلاأن استجاب لدعوتي فغرس لسانه في الفتحة وأخذ ينيكني في طيزي بلسانه ويثير بضري بأصابعه...فلن أكذب عليكم أن هذه الحركات السكسية الرهيبة جعلتني أسكب مائي لأكثر من ثلاث مرات متتالية... استغرقت مداعباته لكسي وطيزي قرابة الساعتين دون أن نشعر..فماكان من احمد إلاأن انقلب إلى وحش عند رغبته في إتمام العملية الجنسية...حيث أخذ يفرك فلقتي طيزي وظهري ونهودي،ورفع وسطي،وطلب مني أن أكون في وضع الانحناء بالطريقة (الفرنسية) فأخذ قضيبه ووضعة على حافة كسي المبلل فبدأ بايلاجة وساعدته على ذلك حيث كنت أحس بانزلاقه التدريجي الممتع ليملأ تجاويف كسي،فكان يسألني إذا ماكان كبر عضوه يؤلمني فقلت لا بالعكس أنا سعيدة بكبره،فماهي إلالحظات حتى استقر عضوه بالكامل في أعماق كسي...وأنا في قمة اللذة من ولوجه... عدل احمد من وضعه ليستعد لحركات جنسية أكثر عنفا،وفعلا أخذ احمد يتدرج في إيلاج زبه وأخراجه إلى أن زاد من سرعة حركة الإدخال والإخراج بكل ماأوتي من قوة بل أنه أخذ يولجه يمنة ويسرة وصعودا وهبوطا مماجعلني أسكر من شدة اللذة وعنفوان النيك..وأخذت أتجاوب معه بحركات جنسية مقاربة لحركاته،وخلال نيكه لي كان يغرس إصبع السبابة في فتحة شرجي مستعينا ببلل المنطقة من مائي،وعندما زاد هياجي أحسست بأنه غرس إصبعه الوسطى فأصبحت إصبعين في طيزي ولم أحس بأي ألم فاصبح احمد ينيكني بذلك نيكا مزدوجا بل أحسست أن شخصين خبيرين يمارسان معي الجنس باقتدار وليس احمد وحده (أصابعه تتحرك في أعماق طيزي،وزبه الكبير يتحرك بعنف مثير في دهاليز كسي) حقيقة كانت متعة لاتعدلها متعة في الدنيا،وكنت أتمنى أن لاتنتهي هذه اللحظات وتمتد لساعات إلاأن انفعالي جعلني اصل إلى النشوة عدة مرات مماافقدني توازني فتمددت على بطني بدون إرادة فماكان من احمد إلاأن سحب زبه وتركني للحظات..فاستفقت فنظرت إليه...ياللهول فمازال قضيه منتصبا...! فسألته ألم تفضي...؟ قال:لا..مازلت...هل أنتي جاهزة أريد أن أجرب معك حركة..قلت له:أنا بين يديك أفعل بي ماتشاء...أنزلني من المنضدة وحملني فأولج قضيه في كسي وهو مستقيم وأنا معلقة بجذعه وأخذ يرفعني وينزلني على زبة بحركة جنونية ويبرمني يمنة ويسرة بحركة شبه دائرية وزبه مغروس في أعماق كسي واضعا بعض أصابع يده اليمنى في طيزي...تشبثت به وتأوهت من اللذة...آه..آه آه آه حرام عليك يااحمد...نيكني زيادة أكثر...أكثر...أمسكت يده اليمنى ودفعت بها أكثر إلى طيزي وبدون شعور،ورغبة مني في أن يدفع ماتبقى من أصابعه في دبري لينيكني بها..فهذه النيكة كانت ممتعة جدا جعلتني أهيج أكثر للنيك من وراء...وأعتقد بأن احمد فهم رسالتي من دفعي ليده إلى مؤخرتي...فقال:هذه تهيئة لحركة أخرى قد تعجبك..قلت أسعفني بذلك فالوقت يداهمنا...! وضعني احمد على الفراش الأرضي فدس الوسادة تحت بطني لترفع مؤخرتي...فأخذ يفلق فلقتي طيزي فوضع رأس زبه على بوابة دبري ودفعه قليلا..توقف قليلا ليرى ردة فعلي فسألني...هل تسمحين لي بذلك....؟ فقلت له لامانع...أرغب بشدة لهذه الممارسة...فقد سمعت من صديقاتي أنها ألذ وأشهى..فقط أخشى أن يؤلمني زبك لكبره الشديد...قال:لالن يؤلمك..لن أولجه إلامتى ماكنت مهيأة لذلك وسأرطب المنطقة وفتحة دبرك بدهان خاص (شعرت بسعادة غامرة أنه سيلبي لي رغبة لازمتني منذ القدم وأنتظرها على أحر من الجمر حيث أدمنت على النيك من الخلف،وقصة إدماني على ذلك منذ بلوغي،فبداية ممارستي للجنس كانت مع ابن الجيران من الدبر حفاظا على بكارتي...أستمر ابن الجيران ينيكني لمدة سنتين كاملتين قبل أن يسافر للدراسة في الخارج،فقد كان يصب المني كله في طيزي يوميا خشية الحمل،حيث كنت أشعر بلذة عميقة عند انسكابه وكنت يوميا أنتظر أبن الجيران بفارق الصبر ليؤدي هذا الدور الجنوني،فولد ذلك لدي شهوة دفينة لم أشبعها فيما بعد إلابإدخال أزباب اصطناعية لم تطفئ ظمأ طيزي إلى انسياب السائل المنوي فيه. لم أذكر هذه القصة لاحمد بل أظهرت له أنني أجهلها ولأول مرة أجربها،فاكتفيت بالموافقة وتلبية طلبه،فماكان منه إلاأن سر وابتهج لذلك...حيث بدى لي بأنه من هواة النيك من الخلف... هيأني احمد لوجبة نيك من الخلف فذهب إلى درج مكتب مجاور لنا لإحضار الدهان فكان كريم (الكي واي) قلت له:أنا طبيبة يااحمد أعرف هذا الكريم واستخداماته الطبية وخاصة عند إعطاء المرضى الحقن الشرجية،وكذلك إعطاء الأطفال التحاميل..فعلا كماقلت لن يجعلني أحس بألم..قلت له:قبل أن تولجه في طيزي تسمح لي أن أمصه..؟ قال:خذيه..فأخذت أمصه بشهوة وأبشر نفسي بولوج هذا العملاق المارد إلى أعماق دهاليز طيزي وبذلك أحقق رغبة انتظرتها لسنوات خلت...أخذ هو يداعبني بمداعباته المثيرة ويلحس طيزي ويمرر أصابعه على بضري وحلمات ثديي..إلى أن أحسست بلذة كبيرة وتهيأت لاستقباله بل كنت ألح عليه أن يبدأ في إيلاجه..قال انتظري قليلا..فأخذ قليلا من الكريم ووضعه على فتحت شرجي فغرس إصبعيه برفق في طيزي بغرض توسيعها لاستقبال زبه الكبير..فقلت له لاتخف أولجه حتى بدون كريم..قال هل أنتي واثقة من ذلك....؟ قلت:لقد هييجتني بمداعباتك وأشعر أني سأتحمله وسأتلذذ بدخولة..فأرجوك..أرجوك دخله..! وفعلا اكتفى بالكريم الذي وضعه مسبقا فيطيزي وكانت كميته قليلة جدا..وباحتراف وضع رأس زبه في الفتحة..فماكان مني إلاأن تهيأت لذلك برفع مؤخرتي له لتبدو الفتحة واضحة وأخذت أفرك بظري بأصابعي وهو يقوم بفرك رأس زبه المنتفخ والإسفنجي الملمس بفتحة دبري بطريقة مثيرة..حيث شعرت بأن انتفاخ الرأس وقوة وصلابة الانتصاب تزداد كلما فرك دبري،وكأن ذلك يحدث بشكل سحري ولمجرد أن هذا النمرود (زب احمد) يشم رائحة طيزي...وهذا الإحساس وزيادة فرك وانزلاق زبه عند بوابة دبري زاد من هياجي ولم أتحمل فدفعت مؤخرتي إلى أن سهلت ولوج الرأس ومقدمة قضيبه..توقف احمد قليلا ليعرف ما إذاكان يؤلمني فقلت له:لاتخف أنا في قمة اللذة لاتتردد..دخله كله..فماكان منه إلاأن أولجه تدريجيا حتى استقر بكامله في أعماق طيزي-بداية وقبل أيلاجه بالكامل خشيت إن يؤلمني لرؤيتي قضيبه أكبر بكثير من قضيب ابن الجيران والزب الاصطناعي-صدقوني لم أحس بأي ألم بمجرد إيلاجه بالرغم من كبره المذهل وانتفاخه الشديد..بل شعرت بلذة وهيجان فاق النيك من الأمام،فبادرت بحركات تلقائية إلى الخلف والى الأمام..ساعدني احمد على ذلك..فتعود طيزي على دخول وخروج زبه الكبير...فبدأ احمد بحركته العنيفة والمتمرسة في إدخاله واخراجه إلى إن أصبح ينزلق بمفرده عند مايضعه احمد على الفوهة بل شعرت بأن خروجه يترك فراغا لدخول الهواء..وهذا يغري احمد بممارسة لعبة قذف لعابه الغزير في تلك الحفرة المفتوحة من على بعد..كنت ألذذ لذلك...فأقوم بتمرير أصابعي على فوهة الفتحة وفعلا أحس أن دخول وخروج زب احمد جعلها حفرة مفتوحة تشبه البئر الصغيرة..فاطلب من احمد وأترجاه أن يعيد زبه ليغلقها..قام احمد ثانية بوضع زبه على فوهة الحفرة فانزلق من تلقاء نفسه..أخرجه ثانية وكرر العملية فانزلق ثانية بكل يسر...فقال احمد مازحا أصبح طيزك كفتحة فم القرش فبمجرد أن يقترب زبي من بوابته تفتح فمها فتلتهمه وتطبق عليه كالكماشة..رديت عليه قائلة أنته السبب بعمايلك وزبك الكبير عودتها على ذلك وخليتها مفتوحة أما من قبل كانت الفتحة ملمومة..ضحكنا سويا..وزب احمد مازال مغروسا في طيزي..غير احمد من وضعه بحيث جعل زبه مرتكزا بشكل عمودي،وأنا بدوري رفعت مؤخرتي لتلائم حركته-المميز في ممارستنا للجنس أنا واحمد أن كل منا يستجيب لرغبة الآخر-وبعنف لذيذ ومثير بعد ارتكازه على الحفرة قام احمد بتحريكه يمنة ويسرة والى الأعلى والأسفل بالتلازم مع حركة الإدخال والإخراج وأنا أحثه على المزيد من النيك..احمد تكفى نيكني..نيكني..زبك حلو..حلو..دخله كله..أكثر..أكثر..آي آي آي احمد تكفى باموت..نيك يهبل..ماذقت مثله آه آه آه،هذه الأصوات والتأوهات الجنسية جعلت احمد يزيد من عنف النيك،أستمر هذا النيك الجنوني لمدة تزيد عن نصف ساعة بشكل متواصل وعنيف ممازاد من هياجي فاطلقت صيحات قمة النشوة..وهذا أهاج احمد فأبلغني بأنه سيقذف منيه..قال:اسكبه في طيزك..قلت نعم أسكبه كله في أعماق أعماق طيزي فهو عطشان لذلك،فلبى احمد طلبي فأحسست بانطلاقة منية الحار في ثنايا طيزي حتى شعرت وكأنه يخترقها إلى معدتي وتوافق ذلك مع وصولي ثانية إلى قمة النشوة فقلت جننتني يااحمد...! هذه نيكة العمر وزبك ومنيك ماأحلاه....! زيد نيكني في طيزي يااحمد بعنف...توقعت أن احمد سيخرجه ليرتاح من هذا الجهد الجبار إلاأنني أحسست به يعيد الكرة قائلا:طيزك يادكتوره بيجنن...لن أتركه حتى أهلك على بابه فأخذ ينيكني مرة أخرى وزبه داخل طيزي دون أن يقوم باخراجة ولكن هذه المرة بعنف اكبر وأصوات سكسية تتوافق مع تأوهاتي وبعد كل نيكة شديدة أطلب من احمد أن يخرجه لكي أمصه وفعلا كان يلبي لي ذلك فأمصه...صدقوني كنت أستمتع جدا بمصه بعد خروجه من طيزي،ويثير شهوتي ويزيد متعتي طعم منيه الذي سكبه بطيزي في المرة الأولى وطعم ورائحة طيزي..بل أن احمد كان يشاركني اشتمام رائحة أعماق طيزي بأخذ مسحة بأصابعه من على رأس زبه قبل إن أمصه فيمرره أمام أنفه مستنشقا بعمق وقائلا ماأحلى رائحة مؤخرتك...! وهذا ما كان يثير هياجي...فكررنا هذه العملية مرات عدة حتى وصل احمد إلى القذفة الثانية فأحسست بأن طيزي أمتلئ بمنية فوضعت يدي عند فتحة طيزي تحت زب احمد فلمست غزارة المني ولزوجته،فينساب مايتدفق من طيزي إلى كسي فهذا هاجني فطلبت من احمد أن يستمر في نيكي ليكب منية للمرة الثالثة...ماتصدقوا ياإخواني وأخواتي...! أن احمد جن جنونه فلبى طلبي وناكني النيكة الثالثة في طيزي دون أن يخرجه،فاستمرت هذه النيكة أطول من ذي قبل،حتى انطلقت تدفقات منيه ففاضت طيزي بما انسكب فيها من مني احمد الغزير..فسحبت زبه لأمص ماتبقى من منيه وألعق بأصابعي مافاض منه على بوابة دبري...نظرنا إلى الساعة ماتتصوروا كانت تمام الثالثة عصرا،أي أنها نياكة استمرت خمس ساعات ابتداء من العاشرة صباحا دون أن نحس بمرور الوقت،فكانت نياكة احمد أعظم نياكة في العالم حسب اعتقادي...فاكتشفت أن احمد جنسي من الطراز الأول وأنه سيلبي رغباتي بكل اقتدار...فلعنت يوم الزواجة المهببة على الجثة ...


Comments 1

You need to log in to post a comment. If you don't have an account yet, register now!
Your rating: 0
rating: 10.0 (1 rating)